أخر الاخبار

ما هو القانون؟ تعريف القانون وخصائصه / عناصر القاعدة القانونية / نظرية القانون

ما هي القوانين في مصر؟ لماذا شرع القانون؟ ما هو القانون وأنواعه؟ ما هو تعريف القانون؟ ما هو معنى القانون؟

تلخيص تعريف القانون.


المدخل لدراسة العلوم القانونية. نظرية القانون / نظرية الحق. تعريف القانون، خصائص القانون، القانون والحق، القانون الوضعي، القانون والتقنين والتشريع، ماهية القاعدة القانونية، خصائص القاعدة القانونية، طبيعة القواعد القانونية.



ما هو القانون؟ تعريف القانون وخصائصه / عناصر القاعدة القانونية / نظرية القانون
ما هو القانون؟ تعريف القانون وخصائصه / عناصر القاعدة القانونية / نظرية القانون




تعريف القانون ( ما هو القانون؟ ):


القانون هو مجموعة القواعد العامة المجردة التي تنظم المجتمع، ويهدف القانون إلى تنظيم حقوق الأفراد وحمايتها.


القانون والحق:


الحق هو محور القانون وموضوعه الأساسي. ذلك أن الحق ينشئ لصاحبه مركز قانوني ينفرد به عن غيره من الأفراد، ويقابله قيود تفرض على سائر الأفراد بعدم التعرض له.


إذن فالحقوق لا توجد ولا تحترم إلا في ظل تنظيم قانوني، والقانون يتولى إنشاء الحق وتنظيمه وحمايته.


ما هو تعريف الحق؟


الحق هو الاستئثار الذي يكون للفرد نتيجة التزامه بقواعد القانون.


ما هي طبيعة العلاقة بين القانون والحق؟ أو الفرق بين القانون والحق؟


الحقوق لا توجد ولا تحترم إلا في ظل تنظيم قانوني، كما أن القانون لم يوجد إلا ليقر حق.

 


تعريف القانون وخصائصه:


تعريف القانون:

 

أولاً: المدلول العام لكلمة القانون:

 

لفظ القانون يطلق دائماً على كل قاعدة ثابتة مطردة تسير على وتيرة واحدة، أي خضوع شيء ما لنظام ثابت، فكثيراً ما يستخدم لفظ القانون بهذا المدلول العام في شتى نواحي الحياة، فالنظم التي تحكم الظواهر الطبيعية أو الاقتصادية أو العلمية، من ذلك مثلاً القوانين الكونية، قوانين العرض والطلب، قانون الجاذبية ...الخ.


ما هو القانون الوضعي؟


مصطلح " القانون الوضعي " يطلق على مجموعة القواعد القانونية التي تطبق في بلد معين وفي زمن ( عصر ) معين، وذلك بغض النظر عن مصدر هذه القواعد القانونية وحتى لو كان سماوياً. فمثلاً: القانون الوضعي المصري يقصد به مجموعة القواعد القانونية المعمول بها في مصر في الوقت الحالي.

 

ثانياً: مدلول كلمة القانون في الاصطلاح القانوني:


في الاصطلاح القانوني: يقصد بكلمة (القانون) مجموعة القواعد العامة المجردة التي تنظم المجتمع، وتتولى إنشاء وتنظيم وحماية الحقوق، وتكون مصحوبة بجزاء توقعه الدولة على المخالف لهذه القواعد عند الاقتضاء.

 

القانون والتقنين والتشريع:

 

القانون والتقنين: قد تستخدم كلمة (القانون) بينما يقصد بها التقنين أي مجموعة المواد القانونية الخاصة بفرع معين من فروع القانون. ومن ذلك: القانون المدني / قانون العقوبات / القانون التجاري. بينما المقصود بدقة هنا هو " التقنين " والذي يقابل بالفرنسية كلمة (code).

 

القانون والتشريع: كما قد تستخدم كلمة القانون في معنى أضيق من ذلك النطاق، وذلك للدلالة على التشريع الذي تضعه السلطة التشريعية، ومن ذلك: قانون السلطة القضائية / قانون تنظيم الجامعات/ قانون المحاماة ...الخ. بينما الأدق هنا هو استخدام لفظ (التشريع).

 

ذلك أن التشريع ليس سوى مصدر واحد من مصادر القانون المتنوعة، ولذلك فإن كل تشريع يعتبر قانون ولكن ليس كل قانون يعتبر تشريع.

 

خصائص القانون:



القاعدة القانونية هي قاعدة عامة مجردة:

 

أول ما تتسم به القواعد القانونية هو صفة العمومية والتجريد، وتعني صفة العمومية أن القاعدة القانونية تنطبق على كافة الأفراد دون تمييز، كما أن صفة التجريد تعني قيام القاعدة القانونية على معيار موضوعي محدد لا ينظر إلى وقائع بعينها ولا إلى أشخاص محددين بذواتهم.

 

وإنما تتناول القاعدة القانونية الوقائع بشروطها وأوصافها كما تخاطب الأشخاص بصفاتهم ومراكزهم القانونية وليس بذواتهم.

 

إذن: هل يمكن أن تصدر قاعدة قانونية تخاطب شخصاً واحداً ؟؟

 

نعم يمكن ذلك، فالقواعد القانونية التي تنظم طرق اختيار وعمل رئيس الجمهورية أو رئيس المحكمة الدستورية العليا تخاطب شخصاً واحداً إلا أنها في الوقت ذاته لم تخالف قاعدة العمومية والتجريد، فهي لم تخاطب الشخص بذاته وإنما بصفته ومركزه القانوني.

 

القاعدة القانونية تنظم سلوك الأفراد في المجتمع:

 


الإنسان مخلوق اجتماعي بطبيعته لا يستطيع أن يحيا أو يلبي احتياجاته ومتطلباته المتنوعة إلا من خلال التعامل مع غيره من الأفراد في المجتمع، لذا؛ فإن من أهم أهداف القانون بشكل عام هي تنظيم وضبط سلوك الأفراد في المجتمع حتى تستقيم حياة الجماعة.

 


ويحاول القانون دائماً حصر مظاهر السلوك الإنساني على اختلافها وتنوعها، وذلك ليبين لكل شخص حدوده المسموح بها وما له من حقوق وما عليه من واجبات، وذلك من خلال وضع القواعد التي يجب على الشخص احترامها.

 


فإن التزم الشخص بقواعد القانون طواعية واختياراً كان بها، وهو في مأمن من مساءلة السلطات العامة في الدولة، وإن لم يلتزم بها يجبره القانون على هذا الالتزام من خلال جزاء مادي يوقع عليه عند مخالفة قواعد القانون.

 


وتواجه القاعدة القانونية (سلوك) الأفراد فقط وليس أي شيء آخر، فالقاعدة القانونية لا تواجه إلا سلوك الأفراد الظاهر ولا شأن لها – كأصل عام – بالأفكار والنوايا والنوازع الشريرة التي قد تدور في عقل الفرد مادامت لم تترجم إلى سلوك مادي ظاهر يحظره القانون.



ويعد ذلك أمراً منطقياً؛ حيث أن الأفكار والنوايا التي تخالج النفس تستعصي على التحقق منها وإثباتها وبالتالي لا يمكن محاسبة الأفراد عنها ما لم تقترن بأفعال مادية ممنوعة قانوناً. ولعل هذا هو جوهر الفرق بين القواعد القانونية وقواعد الدين والأخلاق.

 


القاعدة القانونية مصحوبة بجزاء مادي توقعه الدولة عند مخالفتها:

 

القاعدة القانونية هي قاعدة (ملزمة) للأفراد، ولن يتحقق ذلك الإلزام إلا بتضمين القاعدة القانونية جزاء مادي يتم توقيعه من جانب السلطة العامة (الدولة) على من يخالف أحكام القاعدة القانونية، وذلك لكفالة احترام وتنفيذ القاعدة القانونية لدى المخاطبين بأحكامها.

 

إذاً: فالهدف من الجزاء هو الضغط على إرادة الأفراد لحملهم على التقيد بأحكام القواعد القانونية. كما أن هذا الجزاء يتميز بأنه (حال) أي غير مؤجل يتم تنفيذه بمجرد ثبوت المخالفة القانونية، وبأنه جزاء (مادي) أي له مظهر خارجي واضح يلمسه المخالف وغيره من الأفراد، كما أنه (جزاء توقعه السلطة العامة) ولا يجوز أن يتم توقيعه من الأفراد على بعضهم البعض.

 

من مقررات مادة المدخل للعلوم القانونية (نظرية القانون) الفرقة الأولى كلية الحقوق وكلية التجارة بكليات القانون.

 

 

شاهد أيضاً:


تعريف القانون الجنائي.


تعريف علم الإجرام وعلم العقاب.


تعريف الجريمة.


تعريف العقوبة.



 




وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-